قلها تدخل الجنه ...

قلها تدخل الجنه ...
أضغط و جرب ...تروح الجنه.

الخميس، 17 ديسمبر، 2009

هل من صحوه ؟


أخي الكريم، أختي الفاضلة، عام جديد أظلنا ، فهل من توبة؟
 هل من عودة لمعاني الهجرة الحقة؟
هجرة القلب إلى ربه، وهجرة للمعاصي والذنوب، وهل من تدارك لفوات الأعمار وضياع الأزمان؟
هل من صحوة ؟
عام جديد عاد يذكرنا بسيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم، فهل اقتدينا به وتمسكنا بسنته؟
أبدأ بنفسك وأهلك ومعارفك، وادعهم للخير وافعل الخير دهرك كله فإنك لا تدري متى الأجل.

الثلاثاء، 15 ديسمبر، 2009

صُهيب الرومـــي...

دخل صُهيب مكه صبيا صغيرا وهو لا يعرف فيها أحد ...
وكعهدها أحتضنته برقه ولم تكسره قسوه الجبال.
لم يلهو لهو الصبيان ...تعلم كيف يتعامل مع قسوه الجبال ..
ومن بعد قسوه قلوب الرجال ...فتعلم كيف يطوع الحديد.
أتخذ منه حرفه يقتات منها كي يعيش...
حقق ثروه من عمل يده. وكما هو الحال اليد تعـمل والعـقل معـها ،
فكر في كل ما يدور حوله من لهو الرجال وظلم وقهر الساده للعبيد ،
 وعربده الشباب وتفاهه الأحلام وهو الذي يفل الحديد .
ما قيمه الحياه ؟ ليس لي قوم هنا ..
بيداي صنعت ثروتي وبصنعتي بددت وحدتي ولا رفيق لي ولا صديق،
أخذوني من بين أهلي وباعوني ، أهكذا تُباع الرجال؟
لا يجد الألفه بينهم فهو لا قوم له ... وكما هو الحال لا سر في هذه البلاد ...
سمع عن مُحمَد وأصحابه .
 و ما يجدونه من معاناه... و تضيق عليهم من أهل مكه ، 
وفيهم الساده والعبيد.
وسرعان ما تعرف عليهم وآمن بما يؤمنون .
لم يترك ساده قريش أصحاب مُحمد
دون التربص بهم والتضيق عليهم في كل شيئ .
حتي حين قرروا الهجره و ترك البلد لهم ...
لم يدعوهم و شأنهم . 
بل تربصوا بكل خارج منها حتي عثروا علي صُهيب فأوقفوه ...
ــ جئتنا عُرياناً فكسوناك وبلا مأوي فأويناك ...
وها أنت الآن صاحب ثروه تأخذها و تذهب الي مُحمد ...
واللات لا نتركك إلا قتيلا ... 
أخذ صُهيب حذره منهم فهم جماعه فوق الخمسه عشر رجلا وفارس  مدججون بالسلاح و هو بمفرده لا شيئ معه غير نبله و كنانته ، فهو هالك لا محاله ...
ــ تعلمون أني أرماكم...
والله سأضربكم بقوسي حتي تفرغ كنانتي ،
 عندها أكون قد أصبت منكم بعدد سهامي رجالا ...
فسهمي لا يُخطئ التصويب .
ماذا تريدون ليذهب كل لحال سبيله ...
ابدي لهم رغبته في الموت علي أن يظل بينهم ...
خمسه عشر رجلا  ويزيد يخافون من مواجه رجل واحد ...
 طلبوا منه ترك أمواله ...فتركها لهم وفر بدينه .
وصل صُهيب دار الهجره وكان خبره قد وصل رسول الله صلي الله عليه وسلم .
(ومِِن المؤمنين مَن يشري نفسهُ أبتغاءَمرضاه الله)
رَبحَ البَيعُ أبي يحيي ... رَبح َالبَيعُ .




الخميس، 10 ديسمبر، 2009

ســـــجود...لله


سجود لله ...
سبحانه وتعالي... 
ودعاء هامس... وعيون دامعه...
 وقـلوب خـاشعه .
نسألُ الله العـلي القدير الهدايه و التوفيق ...
وأناره الطريق الشاق الطويل ..
 لنصل للمصير .
المحتوم و المحـسوم بأن يتغـمدنا الله برحمته
 و يتولانا في الدنيا بالـرعايه والـهدايه ...
وفي الآخره بفـضله العظيم .
القـــــــــــــــرار ...
من الله سبحانه وتعالي بهدايه الأنسان .
( وهديناهُ النجدين ) ولكن الأنسان يجحد أنعم الله .
لقـد هـدانا الله و عـلمنا بفـضله أن لنا رب غـفـور رحيم .
 تولانا و يتولانا بالـرعايه و الحفـظ لا تغفـل عـينه ولا تنام .
ولكننا مع الأسف الشـديد نبتعـد ونسمع للشياطين ...
التي تُريـدنا لتردينا في الغي والضلال . 
تـذهـب بنا الي المهالك عـبر المسالك المظلمه الضيقه ...
 ونأبي أن نسير في الطريق المُـنير .
لنصل بسلامه الله الي جناته في عُـلاه .
تقبل الله منا و منكم خالص الدعاء .
ولنُخلص له الولاء .
لا نبغي سوي رضاه .
أرضُ الله واسعه ...كما هي رحمته .
لنبدأ ...الخطوات الأولي نحو الهجره .
ولحظات نتدبر بعـض المواقف للمهاجرين الأوائل .
مع مُهاجر...سنعيش لحظات لنري ...
كيف كان وما سيكون عليه ...
ننتظر قليلاً حتي نعرف حكايته .
لن تنتظر كثيراً...